غاز إسرائيل إلى مصر عبر أنابيب "حسين سالم".. تل أبيب "في عيد" ووزارة البترول لا تعلق على اتفاقيات القطاع الخاص

قال المتحدث الرسمي لوزارة البترول، حمدي عبد العزيز، تعليقًا على توقيع اتفاقية لاستيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل، بأنه ليس لدى وزارة البترول تعليق على أي مفاوضات أو اتفاقيات تخص شركات القطاع الخاص بشأن استيراد أو بيع الغاز الطبيعي.

وأوضح عبدالعزيز في بيان مساء أمس الإثنين أن الوزارة تتعامل مع أي طلبات تصاريح أو تراخيص سوف تقدم من قبل القطاع الخاص وفقاً للوائح المطبقة، وذلك في ضوء أولاً ان مصر تمضي قدما لتنفيذ استراتجيتها لتصبح مركزا اقليميا لتجارة وتداول الغاز، وثانياً ان الحكومة اتخذت خطوات لتحرير سوق الغاز في مصر ووضع إطار تنظيمي يسمح لشركات القطاع الخاص بتداول وتجارة الغاز وتخضع للاشتراطات والموافقات من قبل الجهاز التنظيمي لأنشطة سوق الغاز، وثالثاً ان قطاع البترول حريص علي تسوية اَي نزاع حقيقي بشروط تعود بالفائدة علي جميع الأطراف.

وكانت شركة دولفينوس هولدينج المصرية وقعت عقدًا أمس لشراء ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي الإسرائيلي بموجب اتفاقيات مدتها عشر سنوات، في صفقة تصدير رئيسية تأمل إسرائيل في أن تقوي العلاقات الدبلوماسية مع مصر.

وقال الشركاء في حقلي تمار ولوثيان البحريين الإسرائيليين للغاز إنهم وقعوا اتفاقيات مع دولفينوس هولدنج، وهي شركة مصرية خاصة، لتوريد كمية إجمالية قدرها 64 مليار متر مكعب من الغاز على مدى عشر سنوات، تأتي مناصفة من الحقلين وتقسم العائدات أيضا بينهما بالتساوي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الاتفاقيات ”ستعزز اقتصادنا وتقوي الروابط الإقليمية“ واعتبر في مقطع فيديو له أمس أن إسرائيل تعيش في "يوم عيد"، بينما وصفها وزير الطاقة يوفال شتاينتز بأنها أكثر الصفقات التصديرية أهمية مع مصر منذ أن وقع البلدان معاهدة سلام تاريخية في عام 1979.

وتقود مجموعة ديليك الإسرائيلية ونوبل إنرجي، ومقرها تكساس، مشروعي الغاز كليهما.

وقال يوسي أبو، الرئيس التنفيذي لديليك دريلينج التابعة لمجموعة ديليك، لرويترز ”مصر تتحول إلى مركز حقيقي للغاز.. هذه الصفقة هي الأولى بين صفقات أخرى محتملة في المستقبل“.

وقال وزير البترول المصري طارق الملا لقناة أون التلفزيونية المصرية الخاصة إنه يتعين تسوية الخلافات المعلقة من أجل إنجاز الاتفاق.

وأضاف ”إحنا معندناش مانع إننا نجيب هذا الغاز من إسرائيل ونستورده، ولكن إحنا عندنا اشتراطات علشان يحصل هذا الكلام، أولا: لازم الموافقة بتاعت الدولة على هذا الاستيراد بشروطها، ثانيا: لازم يكون في قيمة مضافة لهذا الغاز اللي هيجيلنا يعني يكون في قيمة للاقتصاد بتاعنا، ثالثا وده الأهم، هو تسوية هذه التحكيمات القائمة... أنا بأكد أنه لم يأتينا بيانات أو طلب رسمي من هذه الشركات للتعاقد..“

ووصفت نوبل إنرجي الاتفاقيتين بأنهما عنصران مهمان لخطتها للعام الجاري. وقالت متحدثة باسم الشركة إن نوبل سيكون لديها المزيد من التفاصيل حين تصدر نتائج أعمالها يوم الثلاثاء.

وقال جاري دبليو.ويلينجهام نائب الرئيس التنفيذي لنوبل إنرجي في بيان ”يوفر هذا مزيدا من الوضوح والثقة في وضع التدفقات النقدية المتوقعة لعام 2018 وما بعد ذلك “. وقالت نوبل إن الأسعار بموجب الاتفاقيتين ترتبط بتسعير خام القياس العالمي مزيج برنت النفطي.

وقال تافي روسنر المحلل لدى باركليز إن الضعف الذي شهدته أسهم شركات الغاز الإسرائيلية على مدى الأشهر الماضية يرجع إلى شكوك المستثمرين في إمكانية إبرام صفقات لتصدير الغاز. وتابع قائلا ”نعتقد أن إعلان اليوم سيمهد الطريق أمام إعادة تقييم الأسهم“.

وقالت ديليك إن دولفينوس هي شركة لتجارة الغاز الطبيعي تخطط لتوريده إلى مستهلكين صناعيين وتجاريين كبار في مصر. وأضافت أن مصر عدلت القواعد التنظيمية الأسبوع الماضية للسماح للقطاع الخاص باستيراد الغاز.

ولم تحدد الشركتان موعد بدء توريد الغاز إلى مصر. ويعني ذلك أن وسائل تسليم الغاز إلى مصر لا تزال قيد الدراسة.

وقالت ديليك في بيان إن من بين الخيارات نقل الغاز عبر خط أنابيب قديم بنته شركة غاز شرق المتوسط، التي يمتلكها رجل الأعمال حسين سالم والصديق المقرب للرئيس الأسبق حسني مبارك، كان مخصصا أصلا لنقل الغاز من مصر إلى إسرائيل.

وكانت مصر تبيع الغاز إلى إسرائيل، لكن الاتفاق انهار في 2012 بعد هجمات استمرت أشهرا على خط الأنابيب في سيناء.

ومن بين الخيارات الأخرى، استخدام خط أنابيب يجري بناؤه في إطار اتفاقية منفصلة لبيع الغاز من حقل لوثيان إلى الأردن.

واتفاقيات التصدير مشروطة بالحصول على الموافقات التنظيمية والحكومية في مصر وإسرائيل.

التعليقات