ما نعرفه حتى الآن عن إطلاق النار في كنيسة بتكساس: مقتل 26 في الهجوم الأسوأ من نوعه في تاريخ الولاية الحديث

 

-لقي ما لا يقل عن 26 شخصا مصرعهم وأصيب 20 آخرون بعد أن أطلق مسلح النار على مجموعة من الأشخاص فى الكنيسة المعمدانية الأولى فى بلدة ساذرلاند سبرينجز بولاية تكساس يوم الاحد.

-تتراوح أعمار الضحايا بين 5 و 72 سنة. ولا يزال العديد منهم في المستشفى يعانون من إصابات تتراوح بين إصابات طفيفة ومهددة للحياة.

-لم يتم التعرف على المسلح رسميا من قبل الشرطة، ولكن تم وصفه بأنه رجل أبيض يبلغ من العمر 20 عاما يرتدي ملابس باللون التكتيكي والسترة الباليستية.

-ذكرت وسائل اعلامية اميركية عدة أن اسم المشتبه فيه هو ديفين باتريك كيلي (26 عاما) استنادا إلى معلومات من مصادر إنفاذ القانون لم تكشف عن اسمها.

-وقالت متحدثة باسم القوات الجوية أن كيلى خدم عسكرياً من عام 2010 إلى عام 2014 وغادر بعد محاكمة عسكرية بسبب سلوك سيئ شمل الاعتداء على زوجته وطفله.

-قال الرئيس دونالد ترامب الموجود في طوكيو إن اطلاق النار "جريمة مروعة" و "عمل شر".

-وقال حاكم تكساس جريج ابوت إنه اسوأ إطلاق نار جماعي فى تاريخ تكساس الحديث.

-ولم تكشف السلطات عن أي ضحايا، لكن القس الاول المعمداني في الكنيسة فرانك بوميروي قال إن ابنته البالغة من العمر 14 عاما كانت من بين القتلى.

التعليقات