سبوتنك: داعش ينقل أسواق النخاسة من العراق إلى 3 مدن تركية ويفاوض أهالي الأيزيديات المختطفات لديه

 

قال الناشط العراقي  الإيزيدي، علي الخانصوري، إن تنظيم داعش الإرهابي ينقل أسواق النخاسة التي افتتحها في مناطق سيطرته في العراق وسوريا إلى مدن تركية، وذلك بعدما اقتربت نهايته بعد الخسائر ضد الجيشين العراقي والسوري والتحالف الدولي.

ونقل موقع سبوتنك الروسي اليوم الإثنين إن التنظيم يحتجز المختطفات بين عائلاته التي هربها في وقت سابق قبل تفاقم خسائره، ويجري "داعش" مفاوضات، من داخل مدن تركية، مع ذوي المختطفات العراقيات الأيزيديات، مع ذويهن مقابل إطلاق سراحهن بعد سنوات من السبي والتعذيب والاستعباد الجنسي، مقابل آلاف الدولارات.

وكشف الخانصوري، في حديث خاص لـ "سبوتنيك" في العراق، عن مختطفات أيزيديات يحتجزهن تنظيم "داعش" الإرهابي، مع أطفال من المكون، للبيع في أسواق نخاسة في ثلاث مدن تركية.

يقول الخانصوري، "إن تنظيم "داعش" لا يدع الأطفال الايزيديين الذين نقلهم إلى تركيا، حيث يحتجزهم داخل بيوت عناصره هناك، دون مقابل مالي".

وأشار الخانصوري، إلى المدن التركية التي يبيع فيها تنظيم "داعش" الإرهابي، الأطفال والمختطفات الايزيديين، وهي: غازي عنتاب، وأورفا، وحتى في العاصمة، أنقرة.

وأعلن الخانصوري، عن وجود طفلين ايزيديين من المختطفين، وهما فتاة وطفل يدعيان "أمير، وأميرة"، أعمارهما في الثامنة والعاشرة، موجودان حاليا بحضانة في مدينة قرشهير وسط تركيا، وهناك تواصل بين فريق ايزيدي والسفارة العراقية لإرجاع الطفلين إلى ذويهم، منذ سبعة شهور لكن حتى الآن لم تسفر الجهود إلى نتيجة أو موافقة من السفارة.

 

التعليقات