البحوث الطبية لعلاج سرطان الثدي تستبعد النساء في مرحلة قبل انقطاع الطمث

 

يتم استبعاد النساء في مرحلة قبل انقطاع الطمث العمرية المصابات بالنوع الأكثر شيوعا من سرطان الثدي من البحوث الطبية دون داع، وفقا لفريق خبراء في المؤتمر المتقدم الرابع لسرطان الثدي الدولي (ABC 4) بحسب ما ذكره موقع نيوز ميديكال اليوم الإثنين.

 

ذكرت اللجنة التي وضعت المبادئ التوجيهية الجديدة لعلاج سرطان الثدي  أن غالبية التجارب السريرية لسرطان الثدي تعتمد على هرمونات متقدمة واستبعاد النساء قبل انقطاع الطمث، وقد دعت اللجنة إلى إجراء تجارب في المستقبل لتمكين كل النساء قبل وبعد انقطاع الطمث من التسجيل.

 

وقالت الأستاذة فاطمة كاردوسو، مديرة وحدة الثدي في مركز تشامباليمود للسرطان في لشبونة بالبرتغال ورئيسة المؤتمر، على الصعيد العالمي، يتم علاج مئات الآلاف من النساء من سرطان الثدي المتقدم، حيث بدأ الورم في الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم، وحوالي ثلث هذه السرطانات تحدث للنساء قبل انقطاع الطمث بسبب مستقبلات هرمون الاستروجين حيث الورم يغذيه هرمون الاستروجين الأنثوي.

 

وقد حدث مؤخرا تقدما مع إدخال مثبطات لعلاج هذا النوع من خلال منع إنتاج هرمون الاستروجين، إما بشكل دائم عن طريق إزالة المبيضين، أو مؤقتا بواسطة الأدوية.

 

وأضافت فاطمة "ليس هناك معنى في استبعاد هؤلاء النساء من تجارب العلاجات الجديدة ".

التعليقات