دراسة: تناول الحوامل لهرمون البروجسترون يحد من خطر الولادة المبكرة

كشفت دراسة بريطانية حديثة، أن تناول السيدات الحوامل أدوية هرمون البروجسترون مهبليا، يسهم في الحد من خطر الولادة المبكرة. وفقا لما نشرته وكالة أنباء "الأناضول".

أجرى الدراسة باحثون في كلية كينجز لندن البريطانية، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة في دورية (American Journal of Obstetrics & Gynecology) العلمية.

وهرمون البروجسترون هو عبارة عن هرمون أنثوي يتم إفرازه بشكل طبيعي في وقت مبكر من الحمل.

حلل فريق البحث نتائج دراسات سابقة أجريت في هذا الشأن لكشف دور هرمون البروجسترون في الحد من الولادة المبكرة.

وكشفت الدراسة أن تناول الحوامل أدوية هرمون البروجسترون مهبليا، يقلل من معدل الولادة المبكرة التي عادة ما تكون قبل الأسبوع 37 من الحمل.

ووجد الباحثون أيضا أن تناول تلك الأدوية عبر المهبل يقلل من وتيرة المضاعفات التي تحدث للأطفال الخدج، والأطفال الذين يقل وزنهم عند الولادة عن 1500 جرام.

والأطفال الخدج مصطلح يطلق على كل طفل يولد قبل الأسبوع 37 من الحمل، (الأطفال المبتسرين)، ويعانون مشكلات صحية بسبب عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلق أعضائهم، ويحتاجون إلى رعاية طبية خاصة حتى تتمكن أعضاؤهم من العمل دون مساعدة خارجية.

وقال الدكتور كيبروس نيكولايدس أستاذ ورئيس قسم أمراض النساء والتوليد في كلية كينجز لندن البريطانية، إن "العلاج بهرمون البروجسترون المهبلي للحوامل اللاتي يعانين قصر عنق الرحم، يمكن أن يسهم في انخفاض معدل الولادة المبكرة، والمشكلات الصحية التي تترتب عليها عند المواليد".

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن ما يقدر من 15 مليون طفل يولدون مبكرا، ويموت حوالي مليون طفل سنويا نتيجة مضاعفات الولادة المبكرة، فيما يواجه العديد منهم مشكلات الإعاقة في النمو على المدى الطويل.

التعليقات