سامي سعد يكتب: خارج أرض الضباب

 

يشبه عامل المقهي
له ألف أُذن
ومائة عين، 
ويد واحدة....

يشبه راعي القطيع
يدفن من يموت
يطبب الجرحي
ويحتفي بالوليد، 
ثم يضيع في ثغاء الجميع....

بعيد جداّ..
خارج أرض الضباب 
فوق سماوات صافيه..
بمقدوري أن أري 
ماذا تفعل وردة بشذاها، 
عيني عمياء 
قلبي بتحسس أشياؤه 
ويبتسم....

عند أحتدام الظلام 
تحت لساني
أمضغكٍ علي مهل ...
يسيل أفيونكٍ في دمي 
يتسع علي البحر 
أغفو / أغرق 
سيان.......

رجاء صغير 
لاتكوني كالبلاد 
كلما غرست وردة 
أعلنت عليها الحرب...
كلما جذبت ذيل ثوبها 
عالجتني بالركلات....

 

 
*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected] 
 

 

التعليقات