عبدو بلحاج يكتب: أولاد علي

 
 
أنا رجل فوضوي .. من أولاد علي .. حزين مثل عربة بقال قديمة .. أحلم بتغيير العالم بغراسة البرتقال على أنقاض المعابد .. أقترح إلقاء اللصوص في فوهات البراكين . سيكون الأمر سخيفا و مذهلا .
سيتغير العالم قريبا و ستمطر السماء كنابيسا حلو المذاق .
 
سنصنع النوافذ من دخان السجائر و سنجلس جميعا و في كل مكان على مائدة واحدة مكتظة بالرغبة و الجاذبية .
 
ستلهو الفراشات بأصابعنا و تنسى الهررة نفسها و هي تشوي لنا في أفواهها الأسماك .
 
سيدخل الشمال في الجنوب و مصر القديمة ستصبح جديدة و تأتي روما إلى بيت جارتنا القصيرة بقرميدها و خمرها الجنوبي الشقي .
 
سنصيح في المجلس لتسقط الدوما !! سيهرع بعضنا ليزرع البطاطا على سطح القمر و يبني عقاراته المشتهاة .
 
ستسقط سكسونيا في جحر الفأر و يبيع الحلاق سجائره في المريخ قبل أن يصبح قديسا و يركض الشيب و المال الفضي في لحيته .
 
سيتغير العالم و سندخن الكنابيس بإستمرار و نطل برؤوسنا من فوق التلة قبل أن يتجلى الله تحت عربة البقال الحزينة .
 
أنا أيضا من أولاد علي .. و لو كانت عندي مضخة لتزييف الدولارات لٱشتريت ناطحة سحاب للبقال الفقير كي يبول فوق جسد الدولة المترهل ثم يملؤ برادات الأسماك باللصوص و الديمقراطية و حقوق الأقليات قبل أن يملأ جسده بالثقافة و الهرمونات و يركض بعيدا .
 
عاش الكنابيس .. عاش أولاد علي .
 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

 
التعليقات